Popular Posts

Saturday, 27 August 2011

How Singapore can 'save' Iraqi Kurdistan litter crisis

Litter, mostly empty beer cans and water bottles, 
cover the virgin nature around Shaqlawa, a tourist town north of Erbil,
 Kurdistan region of Iraq. Photo: Mariwan Salihi/ekurd.net

ERBIL-Hewlêr, Kurdistan region 'Iraq', — Take a road-trip to the beautiful town of Shaqlawa (30 minutes north of Erbil), and instead of enjoying the nice weather, green spots and the magical mountain sceneries, your eyes will be more attracted to the empty, green, beer cans – in their thousands – on both sides of the road.

A hiking trip to the remote Halgurd Mountain, Iraq's highest at more than 3,700 meters, is another unpleasant surprise: litter, from plastic bags to forgotten sandals, dot the entire pristine snow-covered area. And that in perhaps the most remote region in the entire nation! Visit the beautiful, turquoise Dokan Lake (in Sulaimaniyah Province), and the situation is much worse.

Even the ancient Erbil Citadel is not "deprived" from the peoples' litter. Walk around the 8,000 years-old site in the Iraqi Kurdish capital, and you'll probably start picking up empty plastic bags or water bottles, instead of enjoying the sights around the ancient homes, the old mosque, or the Kurdish Textile Museum located inside the walled fortification.

While visiting all those places, in preparation for my up-coming travel guide to Iraqi Kurdistan, I have to personally clean some spots before taking that "perfect picture."

It's not a surprise for the locals in Iraqi Kurdistan to see all that litter that have carpeted the green fields and the blue streams: it has become a familiar sight, and perhaps, better left that way. Some, according to a friend, purposely litter the area because of their "hate" for certain political parties, and by doing so, they show their "disassociation" with them. Now, I don't fully understand the psychological reasons behind the crime of destroying the environment of your own country, but for a foreign visitor, the environmental disaster that the Kurds have created, and accepted for many years, is a complete shock and drawback to the area.

When the locals go for picnicking, or visit the thousands of tourist sites across Iraqi Kurdistan, they leave their rubbish behind; thousands of plastic bags, water bottles, beer cans, and even shoes and clothes, dot the entire pristine landscape. Their bad behavior pollutes the streams, the waterfalls, the lakes and the rivers. But it also damages the forests, the ancient archaeological sites, and the habitat of many endangered animals, not to forget, the rural communities' lifestyle in the areas they visit.

On a recent visit to the Gully Ali Beg Canyon, a must-see natural wonder north of Erbil, my foreign friends and I witnessed how a Kurdish father was teaching his son how to throw an empty plastic bottle to the stream bellow. I captured the image, by coincidence, as we were driving past the area. I wondered, is this how Kurdish parents educate their children at home? I was hoping my thoughts were totally wrong.

In a country where there are no strict, if any, environmental policies, and where the local population has no education on issues regarding the environment (and the protection of it), the only solution is a quick governmental interference – one with a real effect. The Kurdistan Regional Government (KRG) has placed trash bins allover the cities,
www.ekurd.nettowns and tourist areas, but without any drastic improvement of the issue: people still litter, even more than the previous years. In fact, one might be surprised that most bins are empty, as few people seem to throw their dirt in these purposely-built bins. And where there are no bins located, sadly, no one seems to care to collect their own trash and bring it home.

"Singaporean model"

This is my second writing regarding the "litter crisis," and the consequent environmental damage, in Kurdistan Region. Of course, many other writers (both local and foreign) have discussed the issue already, but, as of yet, unfortunately, without any improvement in the case. Signs, placed by local authorities everywhere in Kurdistan Region requesting visitors to keep the area clean, have also been mostly ignored, along with other media campaigns initiated by the KRG in the past.

Keeping Kurdistan Clean in the future, the KRG needs to implement the 'Singapore model.' This small Southeast Asian city-state of more than five million inhabitants (coincidentally, the same number of population as in Iraqi Kurdistan) is often known for being the cleanest urban area in the world.

For Singapore to maintain the clean and green city, there are strict laws against littering of any kind. 

To start with, first-time offenders face a fine of up to S$1,000 (around US$730). For repeat offenders - it's increased to a fine of up to S$2,000 and a Corrective Work Order (CWO). The CWO requires litterbugs to spend a few hours cleaning a public place, for example, picking up litter in a park. The litterbugs are made to wear bright jackets, and sometimes, the local media are invited to cover the public spectacle. Naturally, the authorities hope that public shame will make diehard litterbugs think twice about tossing their scrap paper or cigarette butt on the roadside. Another extreme law is the ban of chewing gums, but that's, of course, unaccepted in the rest of the world.

Today, Singapore is not the only place in the world with anti-littering laws: in the US, offenders are given a $500 fine, while in Sweden $130 has to be paid. Even in other Middle Eastern countries, such as the United Arab Emirates (UAE), there are strict rules in regard to littering, and even spitting in public! The UAE authorities, who started with the Keep UAE Clean campaign in 2008, fine those guilty of spitting and littering an amount of 500 dirham's (around $150) or more.

Recently, the KRG awarded a UK consortium a multi-million contract to clean Salahaddin resort and parts of Erbil. Although it's considered a good move, nothing will really change until the authorities in Kurdistan Region enact serious laws banning littering of any kind, thus, becoming a real example to the rest of Iraq – where the problem also exists. As all other measures have failed so far, this could be the only solution to the problem. And knowing that many locals can't afford these hefty fines, Kurdistan can, again, become a cleaner and healthier area. That said, in order for this to happen, the local authorities have to apply a strict implementation of the new law.

If Iraqi Kurds ever want their region to become a global investment and tourism hub, then they should first start by changing their attitudes towards the environment. If Kurdistan is your home, then start to behave like its loyal resident, and not its enemy. 

by Mariwan Salihi for ekurd.net

Source: ekurd.net




Thursday, 25 August 2011

The First International Iraqi Marathon for Peace and Nonviolence in Erbil and the Iraq Civil Society Solidarity Initiative Conference




Press Release – July 12, 2011   Hundreds of Iraqi and international runners will compete in a marathon in the historical city of Erbil, Iraq on October 7, 2011, to send the world a message “Let’s Run for Peace and Nonviolence.”
  
We want to deliver a message to the world that Iraqi people are striving to live without violence says marathon planning committee members from Erbil.
  
Building peace through sports is an international initiative implemented in dozens of countries around the world for adults, youth, women, and individuals of varying skills. The First International Iraqi Marathon for Peace and Nonviolence in Erbil will host running events for families, the handicapped, youth, women, and professional runners. Each person will be able to participate in a section of the marathon.

Runners can sign up individually or in teams, representing NGOs, Government Ministries, Youth Clubs, Student and Workers Unions and any other informal group, to compete in one of the three races (2 km, 10 km, 21km and 42 km) where many prizes will be offered for the winners.

We believe that sport is a vehicle for connecting people all over the world says Nicola Visconti the Erbil Marathon co-organizer from Sport Against Violence in Rome, Italy who already has recruited 37 runners to travel from Rome to Erbil for the race.

Following the marathon, civil society activists from all over the world will convene in Erbil for the International Conference of the Iraqi Civil Society Solidarity Initiative(October 8-9, 2011), building bridges of solidarity and cooperation with Iraqi social movements who are working to build a democratic Iraq, with respect of human rights and fundamental freedoms.

The First International Iraqi Marathon for Peace and Nonviolence in Erbil and the ICSSI Conference are part of the Iraqi Week of Nonviolence, a week-long series of national activities sponsored by Iraqi NGOs of the Iraqi Non-Violence Network (Laonf) including the Al-Mesalla, Kurdistan Youth Organization (KEYO) and the Iraqi Kurdistan NGO Network (IKNN).

Added By: Ann Ward

Source: http://www.internationalpeaceandconflict.org




Tuesday, 23 August 2011

محافظ أربيل: نريد أن نحول المدينة إلى عاصمة حديثة ومتمدنة



الزائر لمدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان هذه الأيام يلحظ تطورا عمرانيا كبيرا، خصوصا في السنوات الخمس الأخيرة والذي شمل مختلف المرافق، وليس من المبالغة القول أن «الكثير من أبناء المحافظة اللاجئين في أوروبا والغائبين عن مدينتهم لسنوات قد ذكروا أنهم تاهوا في شوارعها حين عودتهم، لأنهم رأوا مدينة لم يألفوها من قبل من حيث التطور العمراني وبناء الكثير من الطرق والجسور الحديثة، وهذا يدل على سرعة وتيرة مشاريع الإعمار والتنمية في المحافظة ناهيك عن الخدمات المقدمة في جميع المجالات وهذا ما حدثنا فيه نوزاد هادي محافظ مدينة اربيل قائلا: حسب التصميم الرئيس الذي وضعناه للمدينة ما بعد 2004 الجزء الأساسي ابتداء بالقلعة والمناطق المحيطة بها لها اثر واضح على تطور المدينة,فعمرنا المناطق القديمة، وأجرينا توسعات لمناطق جديدة في اربيل، وهيأنا المطار ليأخذ دوره ضمن نظام الطيران العراقي والعالمي.

التطور أسرع من الخطط
ماهو مستوى الخدمات المقدمة للمواطن؟ 
-الكثير من الخدمات قدمت اعتمادا على حجم الميزانية ,ففي مجال البنية التحتية ركزنا على تطوير مشاريع الكهرباء وقطاع النفط والماء والمجاري والخدمات الصحية وخدمات التعليم والبلديات وغيرها، والجميع يرى اليوم ان ما جرى في اربيل غيّر الكثير من معالمها وعرضها بصورة جديدة وأعتقد ان السرعة الفائقة في التطوروالتوسع قد تسبق الخطط التي وضعت بمرات عديدة. لاتزال خطوط الاستثمار في اربيل تتسع، والمساهمات بدأت تتعدد للمشاركة في تطوير اربيل خصوصا بعدما شهدته المدينة من حملة اعمار في وقت قياسي، واليوم تتركز مشاريع الاستثمار المحلية والأجنبية في اربيل على مشاريع الفندقة والإسكان والصناعة والزراعة والسياحة وغيرها، أما الاستثمار الخليجي فهو قليل في المدينة، وسبق أن دخلت شركة داماك العقارية الإماراتية للاستثمار في المدينة ولكنها انسحبت بسبب الأزمة المالية في دبي، مما اضر بمشروعهم في اربيل.

الاستثمار يتسع
وماذا عن الاستثمار في اربيل؟
-هنالك الكثير من المجالات الاقتصادية في المدينة قد تغيرت ,فهناك الخطط الاستثمارية التي تجاوزت اكثرمن عشرة مليارات الدولار , لاتزال خطوط الاستثمار في اربيل تتسع، والمساهمات بدأت تتعدد للمشاركة في تطوير اربيل خصوصا بعدما شهدته المدينة من حملة اعمار في وقت قياسي، واليوم تتركز مشاريع الاستثمار المحلية والأجنبية في اربيل على مشاريع الفندقة والإسكان والصناعة والزراعة والسياحة وغيرها، أما الاستثمار الخليجي فهو قليل في المدينة، وسبق أن دخلت شركة داماك العقارية الإماراتية للاستثمار في المدينة ولكنها انسحبت بسبب الأزمة المالية في دبي، مما اضر بمشروعهم في اربيل,بالتاكيد سنواصل جهودنا وسياستنا في مجال الانفتاح وجذب الاستثمارات لكي نحول أربيل بدورها إلى مركز جاذب للاستثمار واستيعاب ثقافات العالم.

الفروقات طفيفة
وعن ارتفاع الاسعار في الفترة الاخيرة؟
-هنالك لجان دائمة لمتابعة نوعية المواد واسعارها فليس في جميع الاسواق نلاحظ ارتفاع الاسعار، فالاسواق الشعبية تتباين أسعار موادها عن المولات ، لذا للمواطن اختيارات في الشراء ,كما ان هناك اسواقاً مركزية اسعارها مدعومة ,فاللجان دائما في متابعة واشراف على الاسعار سواء في الاسواق او المولات,في الحقيقة يتحدثون عن الاسعار وارتفاعها لكنني ارى الفروقات طفيفة جدا.
أما عن ارتفاع أسعار المحروقات فقد أوضح نوزاد هادي قائلا : كانت هذه الازمة عراقية على مستوى العراق واثرت على اقليم كوردستان إلا ان الحصة التي نحصل عليها والتي تأتي من بيجي ما زالت مستمرة في طاقتها وتجهز يوميا بمليون ونصف المليون لتر حسب الكوبون الذي وزع على جميع انواع السيارات والمركبات ,كما نعلم في اربيل هنالك اكثر من 400 الف سيارة ومركبة تتحرك اغلبها تعود الى السائحين والزائرين للمدينة وهناك ايضا السيارات الحديثة التي لا تعتمد على البنزين الاعتيادي ,يفضلون البنزين الممتاز والذي يجهز تجاريا للمدينة لذا ارتفاع الاسعار لم يشمل الحصة الرسمية انما حصل الارتفاع على الجانب التجاري, ونحن بدورنا شكلنا لجانا خاصة للحد من هذا الارتفاع وذلك بتقديم التسهيلات للتجار للتزود بكميات تجارية اكبر مما كانت عليه , ما ادى الى تراجع في الاسعار بحدود 5-7% مما كانت عليه ,كما ان هنالك محاولات لعودة الاسعار كما في السابق نحن متفائلون بنتائجها .

نوعية السياح
كيف تنظرون الى واقع السياحة في أربيل؟
-هناك تطور في بعض المرافق السياحية، فمثلا تغيرت معالم مصيف شقلاوة بشكل كبير، ولدينا حاليا مشروع استراتيجي كبير في طور التخطيط لبناء مدينة سياحية متكاملة فوق جبل سفين، ونخوض حاليا مفاوضات مع عدد من المستثمرين الكويتيين لتنفيذ هذا المشروع الضخم، ونلمس وجود حماس منهم لهذا المشروع الاستراتيجي. وأعتقد بأن تطور السياحة مرتبط بنوعية السائح، ولنتحدث بواقعية، فإن السائح الأوروبي لا يأتي إلى كوردستان للسياحة بل يذهب إلى مناطق أخرى، وكذلك السائح العربي، السياحة في الإقليم تعتمد على الداخل أي سكان الجنوب والوسط وهذا عدد محدود بالطبع، ومع ذلك نحن نعمل على تطوير هذا القطاع المهم.

أعداد جديدة
هل مازالت هجرة المسيحيين الى كوردستان مستمرة؟
-إن إقليم كوردستان العراق استقبل آلاف المسيحيين النازحين من بغداد والموصل ومدن أخرى من العراق، مؤكداً "وجود28000مسيحي نازح في مدينة (عين كاوا) وحدها داخل اربيل"بعدما كان عددهم سابقا لايتجاوز 10000 آلاف تقوم سلطات الإقليم باستقبال أعداد أخرى حالياً، وتقدم لهم سكناً وقطع أراض وتوفر لهم بعض الوظائف.

قليلة جداً
*ماهي نسب البطالة لديكم ؟
-هناك فرص عمل كثيرة في اربيل، ونسب البطالة قليلة جدا، وحتى العمالة الأجنبية بدأت تتوافد على اربيل، كما بدأت اليد العاملة تتوافد للمدينة من الموصل وكركوك وبغداد وغيرها من محافظات العراق، ونحن متواصلون في تطوير العنصر البشري في اربيل لرفدها بالكفاءات وحسب ما يخصص لنا من ميزانيات، فضلا عما توفره الفرص الاستثمارية في اربيل والآخذة في الاتساع، وهناك اليوم شركات تركية ولبنانية في اربيل تعمل وتوفر فرص عمل للعاطلين,اضافة الى منح سلف للحرفيين من15-20 مليون دينارتعد فرصة عمل جديدة بالنسبة لهم.

طفرة في الواقع الصحي 
وعن الواقع الصحي قال المحافظ اليوم نلاحظ طفرة في الواقع الصحي حيث تم بناء مستشفيات جديدة داخل مدينة اربيل وفي نواحيها اضافة الى المستشفيات الاهلية ، ما ادى الى استقطاب الكثير من المرضى من خارج الاقليم,اضافة الى مراكز خاصة لمعالجة القلب والعيون مجهزة بأحدث الاجهزة الطبية ,كما تم افتتاح معمل الادوية ومختبرات عالية الجودة تضاهي المختبرات الاوربية.

خطة خمسية
ماذا بشأن الوضع الزراعي ومشكلة التصحر؟
-ان مشكلة التصحر يعانيها العراق بشكل عام وبالنسبة لنا تأهبا وتفاديا لهذه المشكلة استطعنا من وضع خطة خمسية لحكومة اقليم كوردستان للسنوات الخمس المقبلة تركز على تطوير القطاع الزراعي . واضاف ان الخطة تشمل بناء السدود وقنوات الارواء وتقديم السلف الزراعية والاهتمام بتطوير امكانات الفلاحين وبناء قدراتهم التكنيكية بشكل افضل والاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في المجال الزراعي. وأشار هادي الى ان هذه الخطط موجودة ضمن سياسة حكومة الاقليم ووزارة الزراعة بالتنسيق مع الوزارات المختصة" لافتا الى ان المحافظة كجهاز تنفيذي وضعت الخطة الاستراتيجية للزراعة بالتنسيق مع الوزارات والمحافظات لكي نستطيع بناء قابليات الاقليم خلال الخمس السنوات القادمة للوصول الى الاكتفاء الذاتي وبناء البنية التحتية للاقليم,واضاف هنالك توسع ايضا بهذه الخطة حسب الميزانية التي نحصل عليها كونها تحتاج الى ميزانية عملاقة.

100مدرسة سنوياً 
وعن الواقع التربوي قال المحافظ :هنالك اكثر من 100 مدرسة تبنى في اربيل سنويا اضافة الى وجود المدارس الاهلية ،وقد اعدت الحكومة برنامجا خاصا للنهوض بالجانب التربوي بشكل متطور ,وقد بنيت مدرسة خاصة لأبناء الشهداء وذوي الدخل المحدود تضاهي المدارس الخاصة .الاهتمام ليس فقط على القطاع الخاص بل شمل الجانب الحكومي ايضا.

نتائج جيدة 
وعن الاهتمام بالقطاع الرياضي قال نوزت :البنية التحتية الرياضية حالها حال التغيير والتطور الذي تشهده مدينة اربيل ،فبناء الملاعب والقاعات الرياضية والدعم الرياضي زاد من نسبة النتائج على المستوى الرياضي ,نلاحظ مستوى التقدم الرياضي خلال السنوات وهذا العام قد فاق بكثير وهذا مالمسناه عندما اصبحت اربيل بطلة العراق وآسيا وسيتم تنفيذ عدد من المشاريع المهمة بهدف تطوير قدرات الشباب العراقي، واتاحة الفرص المناسبة لهم للارتقاء بأدائهم في المحافل الرياضية.

ربع قرن إلى الأمام
ماهي خططكم للمستقبل ؟
إن خططنا المستقبلية و الاستراتيجية التي تشمل السنوات الخمس والعشرين القادمة، تتركز في مواصلة السياسة الحالية في ما يتعلق بالجانب الخدمي مع التوسع اللافت في المدينة، فهناك الكثير من الأحياء الجديدة المضافة إلى المدينة، وهي آخذة في الاتساع بشكل أكبر، وطموحنا من خلال تنفيذ تلك الخطط أن نوسع المدينة بحيث تصل إلى حدود المرتفعات ورافد النهر الكبير، فنحن نريد أن نحول أربيل إلى عاصمة حديثة ومتمدنة تضاهي عواصم العالم الأخرى، وبالتأكيد سنحتاج إلى جهود أكبر وتمويل أكثر لكي نتمكن من تنفيذ سياستنا الاستراتيجية في مجالي الإعمار والبناء.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن صحيفة المدى

Source: krg.org


Monday, 22 August 2011

Iraq: yellow sun may soon rise over an autonomous homeland


A search for stamps brings a traveller closer to the Kurds who are waiting to establish a nation. 



Wind whipped the snow from the peaks of the Piranshahr border crossing between Iran and Iraqi Kurdistan. Immigration officers flicked their wrists at the impatient travellers, yet the air of quiet festivity remained.

Families perched on their luggage and shared food. One invited my husband and me to join them; the children eagerly explained over tomato and lime soup that their father, Ajwan, had undergone surgery in Iran. Ajwan nodded, his head wrapped in a white darsukh. "You are welcome to Kurdistan, a new, autonomous state."

During five hours of waiting, Kurds introduced themselves and offered us their homes. "We're proud of Kurdistan," we were told. "We fought for these mountains and fight for our futures." Despite their long history, Kurds have never had their own nation. We also met a young Iranian couple. "Kurdistan is multi-ethnic, multi-faith and secular," Saeedeh confided. "We feel free here."

Our bus plunged down the splendid Haji Omaran Road past clustered low brick buildings, youths herding goats and yellow suns of the Kurdistan flag painted on to mountainsides.

In the old city was the post office. It was closed, guarded by two peshmerga officers cradling Kalashnikovs. "Come back next week," they recommended.

As night swooped over the barren Zagros Mountains, young men gathered in the streets, burning cardboard to stay warm. None knew of a post office.

Nearby Dohuk was our last chance to find one. Outside a church in which Christians practiced carols, we met Hawar, a peshmerga. "I've lived in Australia," he said. "There my wife and I had security, freedom and opportunities, but we returned to build Kurdistan. It's our responsibility."

We located the post office on a highway leading to Lalish, the secluded village sacred to practitioners of the maligned Yazidi faith. Its staff sneered at our postcards. "We've no stamps here." Rebaz, an internet cafe manager, offered sweet chai that evening. "Of course there are no stamps," he grinned. "We hardly have electricity. No, I won't accept payment for using my computers. Don't you see it's a joy for us to have travellers here? It proves how strong and safe our nation has become."




Source: http://www.guardian.co.uk/

Find Us:https://www.facebook.com/ERBILCITYFANS 
Follow Us:https://twitter.com/#!/ERBILCITYFANS

EducationUSA University Fair in ERBIL 'HAWLER'


EducationUSA University Fair in the Iraqi Kurdistan Region
October 13-15, 2011 • Erbil, Iraqi Kurdistan Region




Dear Colleagues,

We are pleased to invite you to the first ever EducationUSA University Fair in the Iraqi Kurdistan Region, city of Erbil, to be held from October 13-15, 2011. With the goal of increasing the number of Iraqi Kurdish students at colleges and universities in the U.S., this fair will provide you with an opportunity to talk directly with many interested scholarship students and their parents to share with them the programs and academic options available at your institution. We encourage you to take part in this unique recruiting opportunity that will give your institution maximum exposure to qualified students from the Iraqi Kurdistan Region interested in pursuing studies in the United States.


Find Us:https://www.facebook.com/ERBILCITYFANS 
Follow Us:https://twitter.com/#!/ERBILCITYFANS

Sunday, 21 August 2011

Ramadan has Iraqi locales playing decades-old game




AFP - Ramadan may be best known for the daily dawn-to-dusk Muslim fast, but for some in Iraq the holy month is a time to enjoy a decades-old game that men play in courtyards across the country.

As security has improved nationwide, local communities have resumed organising city-wide matches of Mheibes, a fiery game where rival teams must find a ring hidden by their opponents.
At a club in north Baghdad, the mostly Sunni neighbourhood of Adhamiyah hosted a team from nearby Saba Abkar, with around 40 men on each side seated in plastic lawn chairs or on the ground.

"Mheibes is in our blood," said Essam al-Malik, one of the match organisers.
"We never stopped playing it. Even during the sectarian war, we used to play, but only with neighbourhoods close to Adhamiyah," the 55-year-old said, referring to the Shiite-Sunni fighting that erupted after the 2003 US-led invasion and peaked in 2006 and 2007.

The game begins with a player from one team draped under a blanket moving among his teammates and secretly handing a ring -- which is "mehbis" in Arabic -- to one of them.

The rival team designates one of their own to find the ring. If he is unsuccessful, the team that hid the ring gains a point. If he finds it, his team must hide the ring and try to rack up points of their own.
The first team to reach a pre-agreed number of points wins.
During the Adhamiyah-Saba Abkar match, Qahtan, a 30-year-old baker chosen as his team's ring finder, strutted purposefully along the rows of the rival players, occasionally stopping to crouch and shout in their faces.

"Show me your hands!" he would scream, prompting players to hold out their closed palms. But Qahtan would look only at their faces, attempting to read their emotions to deduce which one was hiding the ring.

At one point, after doing this several times, he suddenly turned and rushed to one man, grabbed his right wrist, opened his palm and let out a fierce roar as he found the ring.

Music immediately erupted as his Adhamiyah teammates exploded in jubilation and lofted him on their shoulders, until the match resumed and it was their turn to hide the ring.

"You can tell who is holding the ring," Qahtan said later, "because he sweats and shakes and makes more sudden movements than the others."

"Knowing who is holding the ring, though, requires experience and talent."
Mheibes is played across Baghdad, and in several other Iraqi cities throughout Ramadan, with matches typically starting after the dusk iftar meal that breaks the daily fast.

In Karbala, the holy Shiite city in south Iraq, authorities have organised a Mheibes championship, pitting localities from around the country against each other.

Teams from Baghdad, predominantly Shiite southern cities such as Diwaniyah, Najaf, Kufa, and mostly Sunni towns like Baquba and Mussayib, are all taking part, according to Salem al-Naqqash, the captain of the Karbala team.

"The games used to continue until dawn, and sometimes even until midday, until one of the teams would win," said Malik of Mheibes matches, referring to years before the invasion that ousted Saddam Hussein.

Malik told of one match during the 1990s that took place on the last day of Ramadan.
It continued through the night, and upon realising at day-break that Ramadan had ended, the two sides postponed the rest of the game to the following year.

Since 2003, however, widespread violence has led not only to an overnight curfew requiring all Iraqis to be in their homes during the wee hours, but has also walled off neighbouring communities.

Adhamiyah, for example, lies across the Tigris river from the mostly-Shiite district of Kadhimiyah, with the two neighbourhoods connected by a single bridge that was closed to vehicle traffic for several years during the peak years of the sectarian bloodshed.

Qahtan recalled one match in 2007, the year before the bridge was fully re-opened, between the two neighbourhoods that aimed to promote reconciliation.

"The most beautiful game I participated in was between Adhamiyah and Kadhimiyah on Al-Aima bridge in 2007," he said.

"We only played to bring people together -- we did not care about winning."


Find Us:https://www.facebook.com/ERBILCITYFANS 
Follow Us:https://twitter.com/#!/ERBILCITYFANS



Monday, 15 August 2011

هەردوو یانەی هەولێری قەڵای زەرد و زەوڕای نەورەسی لە یاریی كۆتای خولی بژاردەی عێراق لە بەغدا رووبەڕوو دەبنەوە




 ئەمڕۆ دووشەم هەردوو یانەی هەولێری قەڵای زەرد و زەوڕای نەورەسی لە یاریی كۆتای خولی بژاردەی عێراق لە بەغدا رووبەڕوو دەبنەوە.

ئەمڕۆ سات 21:00 بەكاتی ناوەخۆ یانەی هەولێری یەكەمی كۆمەڵەی باكور و یانەی زەوڕای یەكەمی كۆمەڵەی باشوور لە یاریگەی شەعبی نێودەوڵەتیی لە بەغدا یاریی كۆتای خولی بژاردەی عێراق بۆ وەرزی 2010-2011 ئەنجام دەدەن.

یانەی هەولێر بەكۆكردنەوەی 56 خاڵ پلەی یەكەمی كۆمەڵەی باكوری خولی بژاردەی عێراقی بەدەست هێنا، هەروەها یانەی زەوڕاش پلەی یەكەمی كۆمەڵەی باشووری بوو بەكۆكردنەوەی 62 خاڵ. 

هەردوو یانەی هەولێر و زەوڕا دوای 2001 لە 9 یاریدا رووبەڕووبوونەوە، یانەی هەولێر 4 یاریی بردووەتەوە و 3 یاریش دۆڕاوە و لە 2 یاریشدا یەكسان بووە، بۆ یەكەمجاریش هەردوو یانەكە لە یاریی كۆتای خولی بژاردەی عێراق بۆ وەرزی 2007-2008 رووبەڕووبوونەوە، ئەوكات یانەی هەولێر بەگۆڵێكی بێ بەرامبەر یارییەكەی بردەوە و نازناوەكەی بەدەست هێنا.

یانەی هەولێر 3 جار نازناوی خولی یانە نایابەكانی عێراقی لە وەرزەكانی 2006-2007، 2007-2008 و 2008-2009 بەدەست هێناوە، لە هەوڵی ئەوەدایە ئەم وەرزەش نازناوەكە بەدەست بێنێتەوە، هەروەها یانەی زەوڕاش مێژوویەكی پڕ لە سەروەری لە خولی نایابی تۆپی پێی عێراق هەیە و تا ئێستە 11 نازناوی بەدەست هێناوە.

خولی ئەم وەرزەی بژاردەی تۆپی پێی عێراق بەبەشداریی 28 یانە بەڕێوە چوو و كە بەسەر 2 گرووپی باكوور و باشووردا دابەش كرابوون. پاڵەوانی هەردوو گرووپ راستەوخۆ گەیشتنە یاریی كۆتا، كە هەردوو یانەی هەولێر و زەوڕا بوون.

ئامانج ئەكرەم



أمسية كروية مثيرة بين الزوراء وأربيل فـي اختتـام رحلـة الـدوري



تتجه الانظار مساء اليوم الاثنين الى ملعب الشعب الدولي حيث يسدل الستار  على بطولة دوري النخبة(اسيا سيل) بعد وصول قطار اطول مسابقة الى المحطة  الاخيرة عندما يلتقي صاحب الرقم القياسي بالحصول على اللقب الزوراء مع  منافسه اربيل الذي توج باللقب ثلاث مرات متتالية في مواسم سابقة وهما  يتقابلان في المباراة الختامية وسط حضور يتوقع له ان يكون لافتا في اختتام  المسابقة وآخر محطات الصراع فيها لخطف لقب موسم 2010 – 2011 .

ويأمل الطرفان اللذان التقيا 26  مرة  الظفر بلقب الموسم واضافته الى خزائنهما والاستعداد مجددا للمسابقات الخارجية بعدما تصدرا مجموعتيهما في الادوار التمهيدية للمسابقة .


وفي مشواريهما على صعيد البطولة تشير الاحصاءات  بأن الطرفين التقيا في 26 مباراة تغلب فيها الزوراء على اربيل في 19 مواجهة  وتعادلا في 4 مواجهات  وكان الانتصار من نصيب اربيل ثلاث مرات.وكان الزوراء الذي يشرف على تدريباته الدولي السابق راضي شنيشل الذي يسعى الى اول لقب محلي في مسيراته التدريبية القصيرة ،تصدر لائحة ترتيب المجموعة الثانية في الادوار التمهيدية للمسابقة المحلية برصيد 62 نقطة من اصل 26 مباراة  فاز في 19 مباراة وتعادل 5 مرات وخسر مرتين وسجل 46 هدفا واهتزت شباكه 15 مرة.
 وفي المجموعة الاولى حسم اربيل صدارتها  برصيد 56 نقطة  وحقق 16 انتصارا وتعادل 7 مرات وانهزم 3 مرات وحصيلته التهديفية 54 هدفا وتعرض مرماه الى 18 هدفا.


وعلى الرغم من ان إقامة هذه المواجهة المرتقبة على ملعب  الشعب الدولي في العاصمة بغداد تشكل فرصة حيوية للزوراء احد اشهر اربع اندية جماهيرية للاستفادة من المؤازرة الجماهيرية من قبل انصاره وعشاقه، يعول اربيل على عناصره الدولية من اعمدة المنتخب الوطني للخروج بفوز منتظر قد يضع اللقب الرابع في خزائنه.


النائب الاول لرئيس مجلس ادارة نادي اربيل الذي يعد اكبر اندية اقليم كردستان العراق عبد الخالق مسعود ذكر عشية هذه المواجهة التي تعيد الى الاذهان لقائهما السابق في نهائي المسابقة في موسم 2007- 2008 الذي توج به اربيل بطلا للمسابقة: ندرك جيدا حجم المساندة الجماهيرية التي يتمتع بها الزوراء المندفع بروحية لاعبيه الشباب لكن فريقنا سيعتمد على خبرة لاعبيه في مثل هذه المباريات.


واضاف مسعود : امضينا مرحلة خاصة من التحضيرات لهذه المباراة ونعتقد بأننا بلغنا جاهزية جيدة لحسمها فلدينا لاعبون شباب لنا ثقة كبيرة بدورهم مع الفريق وهناك ايضا مجموعة متسلحة بالخبرة والتجربة الميدانية ما يؤهلنا لكي نخطف اللقب مجددا.


ويعتمد اربيل في تشكيلته على الحارس الدولي  محمد كاصد وعلى  الدوليين سعد عطية وسعد عبد الامير ومهدي كريم وآخرين من الشباب وعلى الهداف لؤي صلاح الذي شارك في حصول فريقه على الالقاب السابقة معه.
من جهته يتطلع مدرب اربيل الى ايوب اوديشو  الى تحقيق اللقب الثالث في مسيرته التدريبية  على الصعيد المحلي بعدما حقق ذلك مع الطلبة والقوة الجوية في موسمين سابقين.


واوضح اوديشو الذي حقق اول لقب في مسيرته الاحترافية الخارجية مع الجيش السوري في الموسم قبل الماضي :سنواجه منافسا قويا اثبت نفسه في مشوار المسابقة ويمتلك عناصر شابة تواقة للانجازات والظهور اللافت مما جعل تحضيراتنا لهذه المواجهة الحاسمة ان تكون استثنائية ولها حسابات اللقب ،لقد عملنا كل شيء من اجل الوصول الى المباراة الختامية ولم يتبق سوى التتويج بلقب  جديد.


على الطرف الآخر انهى الزوراء صاحب القلعة البيضاء التي خرجت من اسوارها اسماء كروية عراقية لامعة يشهد لها تاريخ الكرة العراقية بكونها العمود الفقري للمنتخبات العراقية في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي،تحضيراته لخوض غمار النهائي المنتظر.
 مدرب الزوراء الذي يبحث عن اول لقب محلي عدّ تحضيراته لهذه المواجهة مؤهلة لخطف اللقب.


وقال شنيشل قبل هذا اللقاء: سنخوض مواجهة قوية امام منافس متمرس له الخبرة الكافية ،بيد اننا عازمون على اعادة اللقب الى اسوار النادي ،وما قدمناه خلال الفترة الماضية يتيح للفريق ان يعود الى منصة التتويج.
الى ذلك توافدت اعداد كبيرة من انصار ومشجعي فريق القلعة الصفراء اربيل الى العاصمة بغداد لمساندة فريقها ودعمه للحصول على اللقب .






Sunday, 14 August 2011

پارێزگاری هه‌ولێر: ناوی 2 هه‌زار مامۆستای دامه‌زراو بخوێنه‌وه‌

ئه‌مڕۆ له‌ قۆناغی یه‌كه‌می دامه‌زراندنی سنووری پارێزگای هه‌ولێر له‌لایه‌ن لێژنه‌ی دامه‌زراندنی پارێزگای هه‌ولێر ناوی 2 هه‌زار مامۆستا راگه‌یه‌نرا و له‌و لینكه‌ی خواره‌وه‌ ناوه‌كان بخوێنه‌وه‌:




كلیك له‌خواره‌وه بكه‌ بۆ بینینی لیستی ناوه‌كان



Source: hawlergov.org


Friday, 12 August 2011

10 Simple Ways To Save Electricity at Home?!!!

Prepared By: ERBIL CITY FANS

1. Air Conditioning: Use less air conditioning when it is possible this can be achieved by turning off when you are not at home and also by running only one air-conditioner at the day time and mostly 2 air-conditioners during night. Additionally, try not to put it at too high or too low temperatures. Setting the air conditioner at fair temperatures helps oneself preserve lots of power.



2. Washers: Minimize the amount of washing numbers by cleaning a full-load of garments every time.



3. Computer: More often than not, we do not switch off our monitors even after we have closed our PCs. Keep the monitor and the computer switched off when you are not using them. Start doing this even when at work. You will help save some of the earth's important power.



4. Water Heater: Keep the geyser thermostat at the minimal heat. You do not need to heat the water at a very high temperature or for overly long.



5. Switch off equipment when not in useTurn appliances off at the wall plug, rather than leaving them on standby as this can still draw about 20% or more of normal electricity use. (Examples are TVs, music systems, computers, phone chargers etc.) Also turn the geyser off when you go on holiday.

6. Install efficient lighting: Replace ALL bulbs in your home with CFL bulbs (the spiral flourescent bulbs), use 75% less power than old incandescent bulbs, and last much longer. Of course, switching off lights in unoccupied rooms is also an obvious way to save.




7. Turn off outside lighting after 1 am, instead of allowing the lights to run for eight or more hours at night.

8. Try using natural lighting when possible through the day, opening the curtains whenever you need light, and closing them when you do not is also recommended.

9. Insulate the ceiling/ roof (If affordable): A ceiling and good roof insulation can keep the home 5 degrees (Celsius) warmer in winter, and 10 degrees cooler in summer. More comfortable indoor temperatures mean less need for electrical heating and cooling, with savings of about 75% for adding both a ceiling and insulation, or 25% for just adding insulation.

10. If Possible Iron all your clothes at one time




Other important advice:



    1. Educate everyone in the home, including children and domestic helpers.


    2. Remember that saving requires both behaviour and equipment. E.g. it’s no use installing an efficient shower head if you then shower for twice as long.











    لە هەولێر لە مانگی ڕەمەزاندا گۆرانیی ئایینی پێشوازییەكی گەرمی لێ دەكرێت



    بەگوێرەی گوتەی خاوەنتۆمارگەیەكی ئایینی لە هەولێر، لە مانگی ڕەمەزان و دوای ئەو مانگەیش ئەوەندەی پێشوازی لە گۆرانیی ئایینی دەكرێت، ئەوەندە گۆرانی ئەوینداری و ڕۆمانسی پێشوازی لێ ناكرێت.

    لە بەرسیڤدا خاوەنتۆمارگەیەكی گۆرانیی ئەوینداری پێی وایە، گۆرانیی ئایینی نافرۆشرێت و قازانجی لێ ناكەن.

    گۆرانیبێژێكی ئایینیش خۆشحاڵە بەو پێشوازییەی لە گۆرانیی ئایینیدا دەكرێت.

    لە چركەیەكدا 5 تا 6 گەنج دەهاتن و داوای گۆرانیی ئایینی و گوتارەكانی ڕۆژانی هەینیـیان دەكرد. كاتێكیش لە خاوەن تۆمارگەیەكە دەپرسم، من لە ڕۆژنامەی "هەولێر"ـەوە بۆ ئەنجامدانی دیمانەیەك هاتووم، لەبەر قەڵەباڵغیی دوكانەكە، بۆ ماوەیەكی زۆر چاوەڕوانیم كرد.

    (مەحموود ڕەمەزان) خاوەنی تۆمارگەی (ئیخلاس) بۆ "هەولێر" گوتی: "لە ئێستادا ئەوەندەی پێشوازی لە گۆرانیی ئایینی دەكرێت، ئەوەندە پێشوازی لە گۆرانیی ئەوینداری ناكرێت.

    من خۆم قازانجێكی زۆر لە فرۆشتنی ئەو گۆرانییانە دەكەم و هەموو جۆرە گۆرانییەكی ئایینی و گوتاری هەینییەكان لە لام دەست دەكەوێت.

    لەبەر ئەوەی گەنجەكان ڕوو لە گۆرانی ئایینی دەكەن، بۆیە ئێستا ئەوانەی پێشتر گۆرانی دڵدارییان گوتووە، ئێستا گۆرانی ئایینی دەچڕن، نموونەیش (هەردی سەلاح) و (زانا جەبەلی)."

    (ئەیاد محەممەد) یەكێكە لەو گۆرانیبێژە گەنجانەی خۆی بۆ گۆرانی ئایینی تەرخان كردووە و ناووبانگێكی باشی هەیە، لێمان پرسی چۆن پێشوازی لە گۆرانی ئایینی دەكرێت و لە بڵاوكردنەوەی بەرهەمێكی نوێت چەند قازانج دەكەیت؟ گوتی: "خەڵكێكی زۆر پێشوازی لە گۆرانییەكانی من و گۆرانییە ئایینییەكانی دیكە دەكەن، بەڵام من قازانج لە گۆرانییەكانم ناكەم، چونكە ئەو شوێنەی بڵاوی دەكاتەوە، هیچ كۆنتاكتێكم لەگەڵیدا نییە تاوەكوو لە قازانجی فرۆشتنی گۆرانییەكەدا منیش ببم بە بەشێك."

    ئەو گۆرانیبێژە پێی باشە ئەو گۆرانیبێژانەی خۆیان تەرخان كردووە بۆ چڕینی گۆرانی دڵداری، ڕوو لە گۆرانی ئایینیش بكەن.

    (بەشدار)ـی خاوەنی تۆمارگەی (ئەربائیلۆ) لە هەولێر پێی وایە گۆرانیی ئایینی بەو ڕێژەیە نافرۆشرێت، بۆیە ئەویش لە دوكانەكەیدا داینانێت: "لە لای من گۆرانیی ئایینی نافرۆشرێت و گەنجان پێشوازی لێ ناكەن، ڕەنگە ئەو تۆمارگەیەی خۆی بۆ فرۆشتنی گۆرانیی ئایینیش تەرخان كردووە، بە پێچەوانەی من قسە بكات و پێی وابێت پێشوازییەكی باشی لێ دەكرێت، بەڵام گۆرانیبێژ (سامی یووسف)ـم هەیە و گەنجان پێشوازی لێ دەكەن و دەنگی ئەویان پێ خۆشە."

    كاتێك لە (مەحموود ڕەمەزان) دەپرسین، ڕۆژانە چەند سێدی لە گۆرانی و گوتاری هەینی دەفرۆشیت، دەڵێت: "سەد لە سەد نازانم ڕێژەكەی چەندە، بەڵام من خێرێكی زۆری لێ دەكەم، ئەگەر لەبەر چاو و زار نەبێت، ئێستا دەخیلەكەمم نیشان دەدایت و خۆت دەتزانی ڕۆژانە چەند دەفرۆشرێت.

    لەبەر ئەوەی تۆ ڕۆژنامەنووسیت ناتوانم درۆت لەگەڵدا بكەم، ئەوەی من پێت دەڵێم ڕاستە و دەیشتوانیت لە تۆمارگەكانی دیكە بپرسیت یاخود خۆت بە چاوی خۆت بینیت چۆن پێشوازی لێ دەكرێت، هیوادارم تۆیش ئەو ڕاستییە باس بكەیت و پێچەوانەی نەكەیتەوە."

    لە بەشێكی دیكەی قسەكانیدا گوتیشی: "ئەوانەی خۆیان بۆ چڕینی گۆرانی ئایینی تەرخان كردووە، بەرهەمەكانیان زیاتر دەفرۆشرێت لەو گۆرانیبێژانەی تەنیا یەك یان دوو گۆرانی ئایینیان چڕیوە، بۆ نموونە گۆرانییە ئایینییەكەی (هەردی) و (زانا جەبەلی) پێشوازی لێ دەكرێت، بەڵام بەرهەمەكانی (موسلم عەبدوڵلا قەسرێ) زیاتر دەفرۆشرێت، هۆكارەكەیش تەنیا ئەوەیە كە ئەو خۆی بۆ گۆرانیی ئایینی تەرخان كردوە.

    دەمەوێت ئەوەیش بڵێم زۆرێك لەو گەنجانەی داوای گۆرانیی ئایینی دەكەن، ئەو بەرهەمانەیان دەوێت كە میووزیكی لەگەڵدا نییە و تەنیا بە دەف گۆرانییەكە دەچڕن."

    (ئەیاد محەممەد) لە بەشێكی دیكەی گوتەكانیدا، هۆكاری پێشوازیكردنی خەڵك لە بەرهەمەكانی بۆ ئەوە دەگێڕێتەوە كەوا ئەو تێكستەی هەڵیدەبژێرێت، شیاوە و وشەی نابەجێی تێدا نییە و دەڵێت: "من تەنیا گۆرانیی ئایینی ناچڕم، بەڵكوو گۆرانی بەسەر سرووشت و شتی دیكەیشدا دەچڕم، ئەو تێكستەی هەڵیدەبژێرم، وشەكانی شیاوە و شتی ورووژاندنی تێدا نییە، بۆیە پێشوازی لێ دەكرێت. بۆ نموونە من گۆرانی بەسەر دایكیشدا دەڵێم و گۆرانی شاییشم چڕیوە، بەڵام تێكستەكە شیاو و گونجاوە بە لای گەنجانەوە."

    بەرانبەر بە قەڵای هەولێر، بازاڕێك هەیە بە ناوی بازاڕگەی (سەید عەزیز) و بە دەیان تۆمارگەی لێیە و بەردەوام ئەو شوێنە جمەی دێ لە گەنج. نهۆمی سەرەوە تایبەت كراوە بۆ ئەو تۆمارگەیانەی گۆرانیی دڵداری و هەڵپەڕكێ دەفرۆشن و كاتێك بەوێدا گوزەر دەكەیت، وا دەزانیت گەنجان تەنیا ڕوو لەو جۆرە گۆرانییانە دەكەن، وەلێ لە هەمان بازاڕگەدا و لە نهۆمی خوارەوە، چەندین تۆمارگە هەن كە تەنیا گۆرانیی ئایینی دەفرۆشن، كاتێكیش بەوێدا گوزەر دەكەیت، وا دەزانیت گەنجان تەنیا گوێ لە گۆرانیی ئایینی دەگرن.

    ئاماده‌كردنی: كارزان گلی


    Source: www.hawler.in




    بەڕێوەبەرى پەروەردەى هەولێر: ساڵی نوێی خوێندن لە 10ى مانگى داهاتوو دەست پێ دەكات



    هەولێر 12 ئاب/ئۆگستس (ئاكانیوز) ـ بەڕێوەبەرى پەروەردەى هەولێر راى گەیاند، ساڵی نوێی خوێندن لە 10ى مانگى داهاتوو دەست پێ دەكات و شیمانەى هەیە كاتى وانەكانى قۆناخى ئامادەیی بۆ 50 خولەك زیاد بكرێ. 

    عەبدوڵا سابیر ئەمڕۆ هەینی بەئاژانسی كوردستان بۆ دەنگوباس (ئاكانیوز)ى راگەیاند، بۆ ئەوەى زووتر دەست بەخوێندن بكرێ و قوتابخانەكان ئامادەكاریی خۆیان بۆ دابەشكردنى پەرتوك بكەن، ساڵی ئەمساڵ نوێی خوێندن 5 رۆژ زووتر لە ساڵانی پێشوو دەست پێ دەكات. 

    ئاماژەى كرد، ساڵی خوێندنی (2011 ـ 2012) لە 10 ئەیلوول/سێپتێمبەرى داهاتوو دەست پێ دەكات و پێویستە هەموو قوتابخانەكان لەو 5 رۆژەدا پەرتووك و خشتەى وانەكان و دابەشكردنى وانەكان بەكۆتا بێنن، هەروەها پێویستە پرۆسەى خوێندنى وانەكان لە 15ى هەمان مانگ دەست پێ بكرێ.

    سابیر گوتى، پڕۆگرامە تازەكانى خوێندن كە ئەمساڵیش كتێبی چەند قۆناخێك دەگۆڕدرێ پێویستی بەكاتى زیاتر هەیە و هەروەها سیستمى تازەى تاقیكردنەوەكان زیاتر پشت بەچالاكى پۆل دەبەستێ، بۆیە پێویست بوو ماوەى خوێندنی ئەمساڵ زیاتر بكرێ.

    بەڕێوەبەرى پەروەردەى هەولێر ئاشكراى كرد، لەبەرنامەدایە كە كاتى وانەى قۆناخى ئامادەیی زیاد بكرێ، ئێستە هەر وانەیەك لە 40 خولەك پێك دێ، بەڵام ئەگەر بینایەی تەواومان هەبێ ئەو كات بۆ قۆناخى ئامادەیی وانەكان دەكەینە 50 خولەك.

    لەبارەى ئامادەكارییەكانى ساڵی خوێندنى نوێ سابیر گوتى، لەگەڵ دەسپێكی ساڵی تازەى خوێندن لێژنەیەكمان پێك هێناوە بۆ بەسەركردنەوەى هەموو قۆتابخانەكانى سنوورى پەروەردەى هەولێر، تا لە نێزیكەوە كەموكوڕی ئەو قوتابخانانەن بكۆڵنەوە، ئەو لێژنەیە دواتر راپۆرتى خۆى بەرز دەكاتەوە و بەپێی راپۆرتەكە كێشەكان چارەسەر دەكرێن. 

    دەوترێ، پێشتر سەرى ساڵی خوێندنى لە 1ى تشرینی یەكەم/ئۆكتۆبەرى هەموو ساڵێك دەستی پێ دكرد، دواتر ماوەى چەند ساڵێك بوو لە 15ى ئەیلوول/سێپتێمبەردا دەستی پێ دەكرد، ئەمە یەكەم ساڵە ساڵی نوێی خوێندن لەو كاتەدا دەست پێ دەكات. 

    محەمەد عەبدوڕەحمان